الرئيسية / فنون / أصبحت في وزن طفـلة.. تفاصيل أصعــ ــب لحظات مــ ــرض ميرنا المهندس.. وسر اعتـــزالها الفن وارتـــدائها الحجاب

أصبحت في وزن طفـلة.. تفاصيل أصعــ ــب لحظات مــ ــرض ميرنا المهندس.. وسر اعتـــزالها الفن وارتـــدائها الحجاب

الفنانة الراحلة ميرنا المهندس، سنوات عمرها الأخيــرة في أزمــ ــات صحية خطـــ ــيرة خضــــعت على إثرها للعديد من الجــ ــراحات خارج مصر وكشفت تفاصيل تجربتها القاســـــية مع المــــرض في لقاء قديم لها عرض عام 2004.

وقالت ميرنا المهندس، إنها حصلت على تشخيص خاطــــئ للمـ ـــرض الذي تعـــانيه في مصر، بعد أن قال أحد الأطبــــاء إنها تعانـــي “ديزونتاريا” وكانت تحصل كل يوم على 12 قرصــًا يحتوي على مادة الكورتــــيزون، كما كانت تحصل على 6 حبات كمضـــــاد حيـــــوي.

تسبب ذلك في انقطــ ـــاع ميرنا المهندس، عن الطعام وشعور حاد بالاكتئــ ـــاب، فوصل وزنــها إلى 35 كيلوجرام، لتتوجه بعدها إلى ألمانيا إلا أن الدكتور رفـــض إجـ ــراء جراحـ ـــة لها، بعدما أكد أن نسبة نجاحها ستكون 1% فقط.

وعادت ميرنا إلى مصر وهي مستسلمة للمـــ ـرض وتنتظر المــ ــوت، وعلى الرغم مما قيل عن كونها تعاني الســ ـــرطان، ولقد أكدت أن المــ ـــرض الذي أصيبـــــت به كان أشد خطــ ــرًا من الســــرطان، خاصة وأنه يعتمد على كون الإنسان حســـاس أم لا، وهو ما كانت تتمتع به بشكل كبير.

وتوجهت ميرنا إلى الولايات المتحدة الأميركية في رحلة للبحث عن عــــلاج، وبالفعل أجـ ـــرت جراحــ ــة استأصـ ـــلت فيها نصف القولون، وفي جراحة أخرى بلندن استأصــ ـــلت النصف المتبـــقي، وعاشت رحلة لتــــحارب المــــرض، إذ كانت ترغب في العودة مرة أخرى إلى العمل وكذلك لقاء الأشخاص الذين يحبونها.

وقالت ميرنا إنها وقتها كانت تفضل أن يقتـــ ــلها المــ ــــرض وهي أمام الكاميرا أو على المسرح، ولم تكن ترغب في أن تتواجد على فراش المــ ـــرض.

وعلى الرغم من مرض ميرنا المهندس، إلا أنها قدمت عددًا من أدوارها وهي تشــ ــعر بآلام المــ ـــرض، وذلك طوال مسلسل “بنات أفكاري”، كما قدمت مشهد أمام ليلى علوي في مسلسل “تعالى نحلم ببكرة” وهي تعـــاني من نـ ـــزيف، ولم تكن قد حصـــلت على طعام أو ماء منذ 3 أسابيع، إذ غــ ــادرت المستشفى وتوجهت إلى مقر التصوير، وأبلغها المخرج بقدرته على إلغـــاء التصوير ولكنها رفضــ ــت، حيث استجمعت قوتـــها من أجل تصوير المشهد.

وعاشت ميرنا المهندس تجــــربة صعبة في فترة مرضـــها الأولى، بعدما كانت تتولى بنفسها تنــــظيف “المصــــران” الذي كان خارج جسمها بعد إجراء الجراحـــ ــة، إذ وضع داخل كيس، وعلمها الأطباء طريقة تنظيــــفه بعدما كان الطعام يصل إليه أثناء تواجـــدها بالمســــتشفى.

كما تحدثت عن تجـــربة الحجاب ورغبتـــها في الانغــــلاق على نفسها، وأن تذهب إلى مجتمع لا يتواجد به سوى الملائكة، ولكنها بعد تلك التجربة عادت مرة أخرى إلى الحياة، خاصة وأنها تقبــــلت كل المســــاوئ التي مرت بها.

واعتبرت أن تجــ ــربة الحجاب من أفضل مراحـــل حياتها، خاصة وأنها ظلت محتفـــظة بملابسها في دولاب خاص ولم تفــرط فيها، وتوقعـــــت ميرنا وقتها أن تتـــوفى وهي غير محجــــبة، بل حسابها سيكون بينها وبين ربها.

ورحلت ميرنا المهندس، في 5 أغسطس 2015، عن عمر يناهز الـ 39 من حياتها، داخل إحدى المستـــشفيات بالقاهرة.

آخر صورة نشرت لميرنا المهندس كانت بصحبة صديقة عمرها ريم البارودي وقد كانت قبل أيام من دخولها المستشفي التي قضت فيه آخر ساعات حياتها.

لطقات من جنازة ميرنا المهندس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *