الرئيسية / فنون / عانت من الاكتئاب بسبب “العندليب” وأثارت جدلًا بظهورها في واحد من المقاهي.. حكايات آمال فريد

عانت من الاكتئاب بسبب “العندليب” وأثارت جدلًا بظهورها في واحد من المقاهي.. حكايات آمال فريد

تمر اليوم ذكرى ميلاد الفنانة الكبيرة آمال فريد، والتي تُعد إحدى أشهر جميلات السينما المصرية، وشاركت في عدد كبير من الأعمال الفنية رفقة كبار النجوم.

وتزامنًا مع هذه المناسبة يستعرض ، أبرز المعلومات عن آمال فريد:

– ولدت في مثل هذا اليوم بمنطقة العباسية عام 1938.

– حصلت على ليسانس آداب قسم اجتماع.

– بدأت مشوارها الفني في برامج الأطفال مع بابا شارو، ودخلت الفن عن طريق مسابقة في مجلة الجيل، فرشحها للعمل في الفن مصطفى أمين وأنيس منصور بالتزكية.

– شاركت في أول عمل فني لها أمام الممثلة الراحلة فاتن حمامة في فيلم “موعد مع السعادة” عام 1954

حصلت عن دورها في “موعد مع السعادة”، على جائزة الدولة التقديرية وسلمها لها نجيب محفوظ ووعدها بالعمل معه، وبالفعل شاركت في فيلمين للكاتب الراحل وهما: “بداية ونهاية”، و”إحنا التلامذة”.

– قدمت خلال مشوارها عددًا من الأعمال، أبرزها: “التلميذة، من أجل امرأة، إحنا التلامذة، أبوأحمد، حماتي ملاك، أم رتيبة، وليالي الحب”.

اعتزلت الفن في أواخر الستينيات؛ لأن الأعمال التي عرضت عليها لم تناسبها.

– روت في أحد لقاءاتها الصحفية أنها أصيبت بحالة اكتئاب بسبب “العندليب” عبدالحليم حافظ، خلال تصوير فيلم “بنات اليوم”، إذ سقط حليم على الأرض وأصيب بنزيف شديد في الفم، فظلت تصرخ بهيستيريا، وكانت تطمئن عليه باستمرار ودخلت في حالة اكتئاب شديدة حتى تأكدت أنه بخير، وتم استكمال التصوير.

– في عام 2017 انتشرت صورتها وهي تجلس في أحد المقاهي وحيدة؛ لتصبح حديث مواقع التواصل الاجتماعي، ومحل اهتمام نقابة المهن التمثيلية والمهتمين بالفن، إذ تم تكريمها من قبل المركز الكاثوليكي.

عانت من المرض وانتقلت من مستشفى إلى أخرى، كما أجرت عملية جراحية لتغيير مفصل الحوض واستبداله بآخر صناعي، وذلك بعد سقوطها وتعرضها لكسر، ولم تستمر المعاناة طويلًا حتى رحلت عام 2018 عن عمر يناهز 80 عامًا، بعد تعرضها لوعكة صحية إثر إصابتها بمرض “غامض” في المخ.

– قبل رحيلها تحدثت في حوار لها مع الإعلامي عمرو الليثي عن علاقتها بالعندليب عبدالحليم حافظ، نافية وجود علاقة حب بينهما، وقالت إن المنتجين هم سبب إطلاق هذه الشائعات كنوع من الترويج لأفلامهم، مؤكدة أن حليم لم يكن بالنسبة لها سوى زميل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *