الرئيسية / فنون / أول فيديو لطالبة المنصورة نيرة أشرف.. ووالدها يكشف تفاصيل آخر ليلة قبل الحادث

أول فيديو لطالبة المنصورة نيرة أشرف.. ووالدها يكشف تفاصيل آخر ليلة قبل الحادث

“ومن الحب ما قـ ــتل”.. مثل ينطبق تمامًا على واقعــــة نيرة أشرف طالبة جامعة المنصورة التي فارقــ ـت الحياة على يد شاب انشغل بحبها لسنوات ولم يتحـــمل أن تكون لغيره.

اضغط هنا لمشاهدة الفيديو


نيرة أشرف عبد القادر، التي تحولت لحديث لصفحات مواقع التواصل الاجتماعي بعد انتشار صور وفيديوهات للحـ ــادث الذي تعرضت له أمام أسوار جامعتها وأثناء استعدادها للعودة لمنزلها ولكن القدر لم يمـــهلها، وطالب الجميع بالقصاص العاجل لها.

اضغط هنا لمشاهدة الفيديو

معلومات عن نيرة أشرف
نيرة أشرف عبدالقادر، تبلغ من العمر 20 عامًا، طالبة في قسم الاجتماع بكلية الآداب في جامعة المنصورة، ومقيمة بالمحلة الكبرى بمحافظة الغربية، وتعتبر الفتاة هي الأخت الصغرى لشقيقتين غيرها هما: شروق، وهدير، متزوجتين ولديهما أطفال، وكانت «نيرة» تعمل كـ«موديل»، ويتابعها على صفحتها على موقع «إنستجرام» ما يقرب من 16 ألف متابع

واعتادت شقيقتها الأكبر شروق، والتي تعمل في مجال التجميل والعناية بالبشرة، أن تتخذ من شقيقتها الأصغر «موديل» لبعض أعمالها في «الميكب»، وتنشر لها العديد من الصور ومقاطع الفيديو أثناء تجربة بعض «لوكات» الميكب البسيطة والجـ ــريئة.

اضغط هنا لمشاهدة الفيديو

اضغط هنا لمشاهدة الفيديو

ففي أحد مقاطع الفيديو، ظهرت «نيرة» بإطلالتين مختلفتين لنفس الفستان من تصميم شقيقتها «شروق»، ونشرت الأخيرة عبر صفحتها فيديو يتضمن تلك الإطلالات وعلقت عليه قائلة: «أختي جميلة».

والدها يكشف تفاصيل ليلتها الأخيرة
وكشف والدها تفاصيل الليلة الاخيرة لها برفتهما مؤكدًا أنها مرت بشكل طبيعي جدًا في حياة الطالبة العشرينية: «اتعشت معانا ونامت، وفي الصبح جهزت شنطتها وأخدت قلم، وأمها ادتلها قلم زيادة، ومشيت على جامعتها طبيعي وماكانش حد متوقع إنه ممكن يحصل كده ليها نهائيًا».
وأضاف: «المتـــهم بقاله سنتين بيضـــايقها، وكان مجنون بحبها واشتكينا وعملنا محضر في مباحث الإنترنث، وعملنا محضر في قسم أول، ومحضر في قسم ثاني».

اضغط هنا لمشاهدة الفيديو

تعليق عضو هيئة تدريس على الواقــــعة
علقت الدكتورة هاجر مصطفى، عضو هيئة التدريس بكلية الآداب جامعة المنصورة، على واقعة مقـــ ـتل الطالبة نيرة أشرف على يد زميلها محمد عادل.
وقالت في منشور عبر صفحتها الشخصية بموقع “فيس بوك”: “اللهم أغفر لابنتي نيرة التي لقت مصــ ــرعها اليوم وأكتب التوبة للطالب محمد عادل”.
وأضافت: “لم أر منهما إلا طالبين مجتهدين ومحترمين.. اللهم صبر أهليهما”.
وردت على تعليق أحد متابعيها والذي سألها عن معرفتها بهم قائلة: “درستلهم اولى وتانية ومحمد كان طالع الأول ومكرماه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *