الرئيسية / فنون / لقطات لم ينتبه لها أحد في كتب كتاب شيرين عبدالوهاب تكشف معلومات خطيرة.. صور وتفاصيل

لقطات لم ينتبه لها أحد في كتب كتاب شيرين عبدالوهاب تكشف معلومات خطيرة.. صور وتفاصيل

فاجأت الجمة شيرين عبدالوهاب جمهورها بقرار عودتها إلى طليقها الفنان حسام حبيب، بعد سلسلة طويلة من الأزمات بينهما والتي وصلت حد رفع الدعاوى القضائية عليه.

وظهرت شيرين في لقطات مختلفة متناقضة خلال عقد قرانها على حبيب، والتي أثارت اهتمام خبراء الطب النفسي، فحللوها وكشفوا ما قد يكون يدور داخلها.

ففي قراءة لهذه اللقطات مع استرجاع التفاصيل السابقة لأزمة شيرين مع حبيب، سنجد إن المشهد الكامل يمكن قراءته نفسياً من اليمين إلى الشمال وبالعكس.
لكن مع لفت الإنتباه إلى أنه لا يمكن الفصل فيه برأي قاطع، وإنما هو مجرد تحليل نفسي.

وإذا ما انطلق التحليل من كون شيرين ضحية لشخصية حبيب القاسية، فسيكون المتوقع أنه سيجعلها تقاطع أهلها وأقرب الناس لها ويعزلها عنهم من أجل الانفراد بها واستغلال شهرتها أو استغلالها جنسياً أو مادياً.
وقد يتناسب ذاك مع تصريحات والده وصديقة شيرين المقربة الإعلامية نضال الأحمدية عن حسام، وكذلك يتطابق مع ما ذكرته أسرة شيرين خلال الأزمة.

وشخصية مثل حسام حبيب- وفقاً للتحليل- لن ينسى الإساءة أبدًا التي وجهتها شيرين وأسرتها إليه، فربما عاد إليها لا لرد كرامته والانتصار للإيجو الخاص به، وأنه عاد إليها بعد ماضمن أنها بدأت تعيش حياتها من جديد فلابد أن يبدأ في استقطابها من جديد.

وقد يكون الإدمان جزءًا من خطة التدمير التي ينتهجها هذا النرجسي، واضطراب شيرين واندفاعيتها ساعدوه في هذا، خاصة وأنه من المعروف عن شيرين أنها “ودانية وكلمة تجيبها وكلمة توديها ،معندهاش ثقة في نفسها”، مثلما قال عليها حبيب نفسه.
أما إذا انطلقنا من نقطة إن حسام “شخصية طيبة” فسيكون التحليل أنه بالفعل يحبها ولا يستطيع الابتعاد عنها مهما حاول، وأنه برجوعهما معاً فهو يحاول احتواء عدم اتزانها واندفاعيتها.

والتحليل الآخر يقول إنه قد يكون هو اعتمادي عليها، ولذلك يكون حسام حبيب هو طرف بعلاقة “توكسيك” ولا يستطيع الابتعاد.
ووفقاً للوجه الآخر لحسام حبيب، فهو بالفعل يحب شيرين ويحافظ على أموالها من المستغلين، خاصة وأن شقيق شيرين كان يدير أعمالها قبل أن يتزوج منها، ثم ترك كل شيء، بالإضافة إلى أن أسرتها تعيش معهما في المنزل.

هؤلاء المنتفعين ربما سعوا لإفشال الزيجة وبيصدروا للإعلام مثل هذه الصورة المزيفة عن حسام حبيب.
وترى تحاليل نفسية أخرى أن شيرين تعانب اضطرابات شخصية والتي كانت السبب في سقوط وتهاوي بعض المشاهير، وقد يجتمع أكثر من اضطراب من اضطرابات الشخصية في شخص واحد فيجعله مضرب الأمثال في المرض النفسي والانحراف السلوكي والأفعال الاندفاعية المدمرة ، ومثال اللامنطق واللاعقلانية ، وهذا بالضبط ما يحدث مع المطربة الشهيرة ؛ مزيج من اضطراب الشخصية الحدية Borderline Personality Disorder بنوعين من أشكاله واضطراب الشخصية الهستيرية Histrionic personality disorder ، بجانب اختلال التكرار القهرى Repetition Compulsion.

والتكرار القهري الذي غالباً تعاني منه شيرين هو اضطراب سلوكي يميل الشخص فيه بشكل قهري في نزوع شديد وميل غريب لتكرار التجارب المُؤلمة ووضع نفسه في نفس الوجع والألم ، والشخصية المصابة بهذا الاضطراب لديها درجة من درجات التلذذ في تعذيب النفس وجلد الذات، مدمن على الشعور بالوجع والألم.

يظهر ذلك بشكل كبير في نوعية معينة من العلاقات البشرية تتسم باللاسواء والسمية مثل إنسان يختار الارتباط بشخص مؤذي ، مُسىء Abuser ، مهين له ، مستغل ، طماعا، أنانيا ، يتسبب له في ضرر أو إساءة نفسية وعاطفية وربما جسدية ، في تمسك شديد به وحنين له ورغبة جارفة للبقاء معه والعودة له كلما انفصلا ، وتعيد نفس تفاصيل التجربة المؤلمة بحذافيرها وربما أكثر.

وشيرين قد تكون مصابة باضطراب الشخصية الحدية من النوع الحدي المندفع The Impulsive Borderline ، وهو نوع من اضطراب الشخصية الحدية شديد الالتصاق باضطراب الشخصية الهستيرية Histrionic Personality Disorder ، متلازمان ، ونوع آخر من الشخصية الحدية وهو النوع الحدي المدمر للذات The Self-Destructive Borderline الذي يمارس سلوكيات تدمير الذات self- destructive behaviors بشكل مُركز وتكراري مثل الإفراط والنهم المرضي للطعام binge eating أو أحد اضطرابات الأكل الأخرى ، الإدمان على المواد المخدرة أو الكحوليات، و تخريب وإفساد العلاقات ، و التصرفات الإندفاعية الضارة

ويتضافر كل ذلك مع اضطرابُ الشخصية الهستيرية الذب يتميَّز بنمطٍ شائع من الانفعالية المفرطة والمتطرفة والسعي الدائم إلى لفت الانتباه والاحتفاظ به.
وقلاقِل الشخصية بشكل عام ناتجة عن عوامل وراثية ، genetic basis , عندما تتحد مع بيئة وظروف واحداث داعمة للاضطرابات .

وشيرين تحتاج لعلاج نفسي مكثف ؛ تعديل سلوك وعلاج ادمان وهذه النوعية من العلاج تحتاج لوقت طويل يتراوح من ٣ شهور الى ٦ شهور وقد يمتد لأكثر حسب شدة الحالة وحالة شيرين تحتاج ل ٦ شهور فأكثر ، أما حسام حبيب فلولا اضطراب شيرين ما كان له وجود ، الثقافة النفسية هامة للحماية من السقوط في تداعيات الاضطرابات والأمراض النفسية ، الوعي بالمرض أو الاضطراب هو أولى خطوات العلاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *